reader Ü جزيرة مسك ´ Paperback


epub جزيرة مسك

reader Ü جزيرة مسك ´ Paperback ô إلىلا أعتذرُ عن حُبٍّ أمامَ اللههَل أعتذرُ عنه أمامَ الناس؟فَاتِحَةٌ دعي مَا تَيَسَّرمن كبرياءٍولا تقتلي بالهديلِاليمامْسأسكُبُ كلَّ نبيذِ الأغانيوأسحَبُ أإلىلا أعتذرُ عن حُبٍّ أمامَ اللههَل أعتذرُ عنه أمامَ الناس؟فَاتِحَةٌ دعي مَا تَيَسَّرمن كبرياءٍولا تقتلي بالهديلِاليمامْسأسكُبُ كلَّ نبيذِ الأغانيوأسحَبُ أغطيتيوأنامْوأشهَدُ أنَّ يدَ الله أعلَىوأنَّ القصيدةَنِصْفُ الغَرَامْفحينًا أُحِبُّكِمَنْظُومةًوحِينًا أُحِبُّكِدُونَ نِظَامْويبقَى الحوارُ الذي بَينَناكَلامَ السَّمالِسَ? “أَنَا لستُ أمْلِكُأن لاَ أُضِيءَإذا أَذِنَ اللهُأَنْ تسطَعِيوليس بوُسْعِيَأنْ لا أجِيءَوليسَ بوُسْعِكِأنْ تَرْجِعيفلا البَحْرَيُنكِرُ أمواجَهولا العَينَ تَكْفُرُبالأَدْمُعِفقيرٌ أَناغَيْرَ أنَّ النجُومَتنامُ وتَصْحُوعَلَى إِصبَعِيولَسْتُ وَسِيمًاولكِنَّنِيأكونُ وَسِيمًاوأنتِ معي”

جزيرة مسكإلىلا أعتذرُ عن حُبٍّ أمامَ اللههَل أعتذرُ عنه أمامَ الناس؟فَاتِحَةٌ دعي مَا تَيَسَّرمن كبرياءٍولا تقتلي بالهديلِاليمامْسأسكُبُ كلَّ نبيذِ الأغانيوأسحَبُ أغطيتيوأنامْوأشهَدُ أنَّ يدَ الله أعلَىوأنَّ القصيدةَنِصْفُ الغَرَامْفحينًا أُحِبُّكِمَنْظُومةًوحِينًا أُحِبُّكِدُونَ نِظَامْويبقَى الحوارُ الذي بَينَناكَلامَ السَّمالِسَ? “أَنَا لستُ أمْلِكُأن لاَ أُضِيءَإذا أَذِنَ اللهُأَنْ تسطَعِيوليس بوُسْعِيَأنْ لا أجِيءَوليسَ بوُسْعِكِأنْ تَرْجِعيفلا البَحْرَيُنكِرُ أمواجَهولا العَينَ تَكْفُرُبالأَدْمُعِفقيرٌ أَناغَيْرَ أنَّ النجُومَتنامُ وتَصْحُوعَلَى إِصبَعِيولَسْتُ وَسِيمًاولكِنَّنِيأكونُ وَسِيمًاوأنتِ معي”

text í جزيرة مسك Ó أحمد بخيت

جزيرة مسك ´ هابطينَإلى جَحيمِ نُفوسِهِمْوالصاعِدينَإلى اكتشافِ الذاتِالسَّائرينَإلى بَعِيدِ بَعِيدِهِمْوالمُبْحِرينَبِغَيْرِ طَوْقِ نَجَاةِنحنُ ـ الصباحيِّين ـ عُشَّاقُ المَسَانَختارُ نِصْفَ الضوءِوالعَتَمَاتِنأوِي إلى دَمْعٍيَخُصُّ عُيونَناوإلى ابتِسامٍساطِعِ القَسَماتِلاَ تقرئينيمِنْ خلالِ مَلاَمِحِيإنَّ المَلامحَكِذْبةُ المرآةِـ كَمْ لحظةٍ ماتتْلِتُولَدَ لحظةٌبالحُبِّ تحياناكما نحياهامِنْ غَيْرِ عَينَيْكِ كُلُّ الناسِلاَ أحَدُخُذِي سُفُنَ الحُبِّ حيثُ أرَدتِّفكُلُّ الشَّواطِئِتُفضِي إلَيَّاكَم مَرَّةٍحاولتُ أن أنساكِفتَبَسَّميلَمْ يبقَ مِنكِ سِواكِوأريدُ أن يأتِي غَدِيحتَّى أُحِبَّكِ فِيهِأَكْثَرْهنا خَلْفَ نظَّارَتَيْكِ السَّماءُالسَّمَاءُ التيتمنَحُ المغفِرَةاللهُيا أللهُكَم أحبَبْتُهاأَنَا طائرٌوَجَدَالسَّمَاءَأَخِيرَاأجلْ كانَ حُزْنِيَأكْبَرَ مِنِّيوكانَ غيابُكِعَنِّي مَرِيرَاتَذَكَّرْتُ أيَّامَناكُلَّ يومٍتَذكَّرْتُحتَّى نَسِيتُ الشُّهُورَا text í جزيرة مسك Ó أحمد بخيت

أحمد بخيت Ó جزيرة مسك reader

أحمد بخيت Ó جزيرة مسك reader ?اءِ الكلامْديوان شعري يضم 23 قصيدة مختلفة الإيقاع فما بين جزيرة المسك وإيقاع الجسد ورقصة الروح، يعزف لنا أحمد صولو كمنجة ويُطرِبنا بـصولو عود، و يسألنا ألا نقرؤه من خلال ملامحهإنَّ المَلامِحَ لاَ تضيءُصفاتيبِي كبرياءُ الآلفينَ جِراحَهُمْوالمُثْقَلينَبحِكمَةِ السَّنَواتِالجالسِينَعلى رَمَادِ قلوبِهموالواقِفينَبحافَّةِ المأساةِال أخيرًاأخيرًا تذكرتُ حُبِّيأخيرَاتوقّعتُهَذَا اللِّقَاءَ الْمُثِيرَاشِتاءانِ مَرَّاعلى بُعْدِناوصَيْفانِمُنْذُ حَرَقْنَا الجُسُورَاسنضحَكُحتى تَسِيلَ الدُّمُوعُونعرفُ أنَّاخَسِرنَا كثيرَاهُوَ الْحُبُّيَكبُرُ يَوْمًافيَوْمًاولاَ يُولَد ُالْحُزْنُإلاَّ كَبِيرَاسأَضْحَكُمَا حاجَتِي للبُكاءِولَم يَخْسَرِ الوَرْدُإلاَّ العَبِيرَا؟أجلْ كانَ حُزْنِيَأكْبَرَ مِنِّيوكانَ غيابُكِعَنِّي مَرِيرَاتَذَكَّرْتُ أيَّامَناكُلَّ يومٍتَذكَّرْتُحتَّى نَسِيتُ الشُّهُورَاأُسَطِّرُ فِي الليلِمَكتُوبَ حُبٍّويأتِي الصَّبَاحُفأمْحو السُّطُورَاسأضْحَكُأينَ يَنَامُ النَّدَىإذا القَلْبُلَم يَتَفَتَّحْ زُهُورَا؟وكَيْفَ نُكَحِّلُعَيْنَ السَّمَاءِوما مِنْ جَنَاحٍ لَنَاكَيْ نَطِيرَاهُوَ النَّهْرُمهما حَلاَ ماؤهُأفِي وُسْعِهِ أَنْ يُحَلِّي البُحُورَ؟أَجَلراَوَدَتْنيَ فيكِالدُّمُوعُوخاصَمْتُها عِزَّةًلاَ غُرورَاغدًا ستُصالِحُنِي فيكِرُوحِيغدًاحينَ لاَ أستطيعُ الحُضورَسَنَسْهَرُبالقُرْبِ مِنْ حُزنِنَاونَعْرِفُ مَنْسَوْفَ يَبْكِيأخيرَا